الست الصغننة

عنوان الحكاية –  العجوز و الحرامي – مرة زغننة – الست الصغننة

من كتاب القصص الشعبي في الدقهلية للباحث فتوح أحمد فرج

 

الحكاية الشعبية الاصلية

صلي ع النبي 

كان فيه مرة زغننة زغننة و خزانتها زغننة زغننة و نحاسنها زغنن زغنن … و كل حاجتها زغننة زغننة.كل ما تيجي تكنس البيت، تلاقي جنيه، تاخد الجنيه و تحطه في الطاقة. ييجي الحرامي، يسرقه، يوم ورا يوم فكرت تعمل ايه؟ قامت شخت في الطاقة و دقت في الحيطة مسامير، و حطت ع السطح ديك، و ورا الباب حمار. 

فجه الحرامي، مد ايده، ياخد الجنيه إيده انعاصت، جه يمسحها في الحيطة، المسامير عورته رفع وشه لفوق، قام الديك شاخخ في بقه، و جه يطلع قام الحمار رفسه.

و توتة توتة فرغت الحدوتة.

الشخصيات الست الصغننة و الحرامي
الزمان و المكان في بيت الست
دلالة تاريخية لا توجد

 

الحكاية بعد التغيرات

كان يا مكان كان فيه ست زغننة زغننة و بيتها زغنن زغنن و عفشها زغنن زغنن و كل حاجتها زغننة زغننة. 

كل ما تيجي تكنس البيت، تلاقي جنيه، تاخد الجنيه و تحطه في حصالتها الزغننة. ييجي الحرامي، يسرقه، يوم ورا يوم فكرت تعمل ايه؟؟ قامت حطت مشبك و دهان احمر في الحصالة. و دقت في الحيطة مسامير، و ورا الباب حمارها الزغنن. فجه الحرامي مد ايده ياخد الجنيه صوابعه شبكت فالمشبك و انعاصت احمر فا طلع ايده بسرعة و بص عليها لاقى احمر افتكره دم، جه يمسح ايده في الحيطة، المسامير عورته و جه يطلع قام الحمار رفسه.

و توتة توتة فرغت الحدوتة

الشخصيات الست الزغنتتة و الحرامي
الزمان و المكان في بيت الست
دلالة تاريخية لا يوجد

 

الدروس المستفادة

ممكن حد يبقى زغنتت بس بذكائه يقدر يدافع عن نفسه

التعليقات
المزيد