بنت الغِربان – بنت الشجرة استنسخ

2020/12/25

بنت الغِربان – بنت الشجرة

 

19 فبراير ٢٠٢٠

كان ياما كان يا سعد يا إكرام، كان فيه زمان غراب يفضل اليوم طاير يدور على أكل .. وفي يوم وهو طاير فوق الجبل، شاف نقطة حمرا في وسط الجبل، لما نزل يقرب منها لقاها شال حرير وفيه بنت صغيرة جميلة جدا واسمها موشوم على إيديها “ست الحسن” 

شال الغراب الشال وجواه البنت بمنقاره وطار لحد ما وصل لشجرة كبييييرة، حط فوقها البنت. وفضل الغراب يربي البنت فوق الشجرة، يطير يجيب لها لبن وأكل لحد ما عودها اشتد، وكبرت وبقت أجمل البنات.

وفي يوم كان الأمير ابن السلطان بيسقي حصانه من بير تحت الشجرة. والحصان بدأ يصهل بصوت عالي حوالين الشجرة .. خلى الأمير يبص لفوق. شاف البنت وسألها إن كانت إنس أو جان. قالت “أنا ست الحسن”. عنها وطلب الأمير يتجوزها وهي وافقت. ونزلت ست الحسن من الشجرة وراحت قصر السلطان وعاشوا في هنا.

وفي سنة قامت حرب مات فيها السلطان وساب الأمير قصره عشان يقود الجيش. وفضل في القصر ست الحسن مع مراة السلطان الغيرانة. حبستها ومنعت عنها الأكل، ولما جاعت قايضتها.. هاتي عينيكي الحلوين واديكي لقمة، هاتي شفايفك الطعمين واديكي لقمة. فضلت حتة حتة لحد ما خلصت البنت وما بقاش فيها إلا عضمها. رميتها السلطانة من الشباك.

وقعت عضام ست الحسن على خاتم سليمان .. خرج منه المارد يسألها عن أمانيها وطلباتها.. قالت: “رجع لي اللي اتسرق مني واديني قصر كبير فيه كل الفاكهة صيف شتا”

وفعلًا رجعت ست الحسن لشكلها وفي يوم وليلة بقى عندها قصرها.. قصاد قصر السلطان بالظبط، وفيه طلبها 

قولوا عدت شهور على الحكاية دي.. ورجع الأمير بعد ما كسب الحرب.. لقى مراة أبوه (بشكل ست الحسن) في قصر السلطان لوحدها.. وبعد الأشواق والحب، سألها عن مراة أبوه، قالت “ماتت”. والأيام تمر ويكون الأمير متأكد إن ست الحسن متغيرة .. ويسألها مالك تقول له “حامل في ولي العهد .. ونفسي في العنب” 

أمر الأمير الحاشية إنهم يجيبوا لها العنب (اللي ما كانش أوانه) من أي مكان في الحال.. والحاشية ما كدبوش خبر .. قالوا مفيش إلا القصر اللي قبالنا، فاكهته تنجدنا .. 

الحارس من دول يروح يدق الباب ويقول:

“يا ست يا ستنا 

ياللي قصرك جنب قصرنا 

إدينا قطيفة عنب للوحيمة اللي عندنا” 

وترد ست الحسن على الحارس: 

“يا مقص قص لسانه

لا يروح يفتن عليا” 

 

يرجع الحارس ويروح غيره وتتكرر الحكاية مع الحارس اللي بعده. لحد ما الأمير قرر يروح بنفسه يطلب من صاحبة القصر قطيفة العنب. 

راح الأمير يقول 

“يا ست يا ستنا 

ياللي قصرك جنب قصرنا 

إدينا قطيفة عنب للوحيمة اللي عندنا” 

وقالت له ست الحسن: 

“أبويا حبل فيا

والصقر والطاووس عششوا عليا

َوابن السلطان حبني

واتجوز مرات ابوه عليا” 

 

هنا عرفها الأمير وقال انتي ست الحسن.. أمال مين اللي عندي هناك؟ فحكت له الحكاية 

أمر الأمير بجمع الحطب اللي في مدينتهم كله عشان يحرق السلطانة .. وعاش مع ست الحسن في تبات ونبات

الشخصيات: 
  • ست الحسن و الجمال
  • الغربان
  • الأمير
  • السلطان
  • مرات السلطان
  • المارد
  • الحارس الأول
  • الحارس التاني
المكان و الزمان: زمان في شجرة، و في قصر..
دلالات تاريخية: لا يوجد

 

الدروس المستفادة:

ليست واضحة

التعليقات
المزيد