حكاية الساحر تحوت و بياعة الورد استنسخ

2020/12/26

حكاية الساحر تحوت و بياعة الورد

 

الحكاوي الشعبية الأصلية:

الست و الطير الساحر

 بتاريخ: 6 سبتمبر 2019 

“كان في واحدة ماشية في مرة لاقت طائر جناحه كان مكسور و كان تعبان. الطائر ده كان من الطيور الكبيرة انا مش عارف كان نوعه ايه بالظبط بس هي خدته و عالجته و صلحت دراعه و فضلت معاه فترة و هي اللي كانت بتجيب له الأكل بس الطائر ده قال لها عشان الخدمة اللي انتي عملتيهالي دي انا هساعدك و هعملك حاجه. الست كانت فقيرة.. كانت بتبيع حاجة معينه و قال لها انا هاخد منك الحاجة هصنعها و هعمل بيها لبس و انتي هاتبيعيه بس انتي اوعي تفتحي الباب و انا بعمل الحاجة دي.. بس و هو بقا يعمل لها اللبس ده و بعد كده يرجع يطير.. و يروح بيته و يروح.. و عمل كده كذا مرة.. و الست من الفضول هي كانت عايزة تعرف هو بيعمله ازاي.. فا بصت من خرم مفتاح الباب مش عارف لاقته ساحرة او راجل او حد يعني ساحر هو اللي كان بيعمل ده.. فا هى سمع يعني صوتها و هو عنده شعور ان هي بتبص من الفتحة بتاعة المفتاح قال لها:” عشان اللي انتي عملتيه ده انا مش هرجع تاني و مش هعملك اللبس اللي انا كنت بعمله ده تاني..”

 

بشوي عادل مكرم – 3 سبتمبر 2019 – مدير و صاحب مركز دوار للفنون بالمنيا و مخرج سينما و حكاء و راوي – 01210290708

“كانوا زمان في ناحية سملوط كده في جبل كبير جدا كان دايما الطير يجي ناحية الجبل ده عشان يسن المنقار بتاعه فكان دايما بيحصل حادثة غريبة جدا ان المنقار يشبك جوه الجبل و الطير مايعرفش يطلع مالجبل و يموت. الجبل ده بالذات كان في كالسيوم و املاح كتير فا كان حلو للطير بس اوقات الكالسيوم ده بيبا ناشف فا كان على حسب المياه و الرطوبة و الجو.. فا فالشتا المنقار بيلزق من الرطوبة.. العدرا جت في الجبل ده و قعدت 3 شهور.. الجبل الطير بيحصل فيه مولد العدرا كل سنة و هو من معالم المنيا المهمة.”

 

رامي أشرف – 6 سبتمبر 2019 – مهندس تقني ميكانيكا و مرشد سياحي لجبل الطير – 01201544111

طير ابو كيروس بيتجمع هنا في موسم الهجرة بتاعته في جبل العدرا اللي هو سماه المقريزي بجبل الطير.”

 

الحكاية بعد التعديلات:

 كان ياما كان، كان في زمان واحدة ست عايشة لوحدها و بتمشي تجيب رزقها و بتبيع ورد اللوتس (1).. كانت كل يوم تصحى مع فجر اليوم الجديد تمشي تروح عند شط النيل يكون النهار طلع و ورود اللوتس فتحت اوراقها الزرقة الجميلة و بينت قلبها الدهبي للسما تقوم تنزل هي المياه تلم اللوتس و هي بتشم ريحته السحرية و بعد كده تفطر و تشرب الشاي اللي عملته من ورق اللوتس و تستريح لغاية ما الدنيا تطري و الجو يبقا مناسب فا تروح تبيع الورد ابو ريحه فايحة للناس. 

و في يوم و هي قاعدة بتنشف نفسها تحت الشمس شافت من بعيد جبل عالي فوقيه ناس كتير.. 

قامت قالت في بالها ده اكيد مولد اما اطلع فوق اجرب حظي يمكن الاقي هناك اللي يشتري مني.. و وهي طالعة الجبل لمحت طير ابو منجل(2) مزنوق بمنقاره الطويل في خرم ف الجبل(3) و كان الطير ده بيحاول يفلفص مش عارف يخلص نفسه.. فكرت هي انها تساعده بس هو كان عند حافة الجبل يعني في مكان وَعِر اوي.. و كانت خلاص هاتمشي و تسيبه لكنه صِعِب عليها فا غيرت رأيها و راحت قربت منه و لما وصلت عالحافة اتحركت بالراحة اوي و مسكته كويس و شدت منقاره و فكته. و لما شافت الطير ده قد ايه هلكان و منقاره مكسور خدته وياها و نزلت من غير ما تبيع الورد اللي معاها و روحت بيه على بيتها وفضلت يوم ورا التاني تعتني بيه تشربه و تأكله.. يوم  تجيب له سمك و تأكلهوله بنفسها و يوم ضفضعة و يوم حبة ديدان و حشرات.. و فضلت معاه فترة طويلة و هي بتراعيه..

 و أيام كتير عدت و هي بتاخد بالها منه لغاية ما جه اليوم و منقاره خف و رجعت له صحته و فجأة نطق طير ابو منجل ده و قال لها: “على شان طيبة قلبك و وقفتك معايا انا لازم اهاديكي بهدايا!”

الست اتخضت لما شافته طير قدامها بيتكلم و سألته: “انت انس ولا جن؟!” 

قال لها: “انا ولا انس ولا جن. انا تحوت اله السحر! زمان من قديم الزمان كانت الناس بتتبارك بيا لكن دلوقتي الناس نسيا سحر الحياة و الطبيعة و مبقاش حد يسأل عليا..” (*)

“بس سيبك انتي! اديني زهور اللوتس دهية و هاتيلي كباية فيها مياه و قصرية زرعة حية و شمعة مطفية و انا هعملك احلى فستان فالدنيا هدية بس على شرط دخليني اوضتك و ماتفتحيش الباب عليا!”

الست اديته كل عيدان اللوتس اللي معاها و جابت له كل اللي طلبه منها و دخل الطير الساحر الاوضه و قفل عليه الباب و بعد ما اتطمن ان محدش شايفه راح حوّل نفسه بقا على هيئة قرد البابون! و مسك تحوت زهور اللوتس و بقا يفتّح في عيدانها و يطلع منها الالياف الرفيعة اللي جواها و يرصهم جمب بعض قدامه على الطبلية و يبرمهم يعمل منهم خيوط طويلة و بعد ما كون خيوط كتير بقا يمسك حبة حبة و من الشباك يرفعهم للشمس فا تتحول خيوط اللوتس لخيوط دهب و في الليل ياخد حبه تانيين و يرفعهم للقمر فا تتحول لخيوط فضة.. و سَحَر تحوت الطبلية بقت نول و نسج عليه الخيوط و عمل قماش بيلمع غاية في الجمال!

و مد ايديه لكباية المية فا ظهرت فيها فصوص لؤلؤ و مرجان،

و مد ايديه لقصرية الزرعة الحية طرحت حبات زمرد و كهرمان.

و جه عند الشمعة و ولعها ظهر له ياقوت احمر

و مد ايديه فالهوا نِزلِت له فصوص الماز بتنور.

و بعد كده رجع نفسه تاني على هيئة الطير ابو منجل و بمنقاره الطويل خيط فستان بديع و زينة بالمجوهرات و بقا جماله فوق الوصف..! و طِلع هاداه للست و هي تفجأت اوي لما شافت جمال الفستان و مكانتش مصدقة عينيها.. و طار تحوت و هي راحت باعت الفستان و اشترت لنفسها بيت و جابت كل اللي كان نفسها فيه.. 

و تعدي الايام، و يجي تحوت يزورها عشان يتطمن عليها فا تقول له: “والله انا اختي شافت الفستان عجبها حابة تعمل لها فستان يناسبها..”

فا يوافق بطيب خاطر و يقول لها: “ولا يهمك، انتي هاتيلي كباية فيها مياه و قصرية زرعة حية و شمعة مطفية. وانا هعمل لها فستان بس على شرط ماتفتحيش الباب عليا!”

و مرة تانية جه يزورها فا بيقول لها عاملة ايه؟ تقول له: “والله كويسة بس خالتي  شافت الفستان عجبها حابة تعمل لها فستان يناسبها..”

فا يوافق.. و يجيلها تاني و تقول له والله خالتي التانية و مرة بنت خالتي و مرة بنت خالتي التانية.. 

و هو مكانش بيزعل لإنه حبها.. و عجبه كرمها.. و حُبها في إسعاد اهلها.. و في كل مرة كان بيقول لها المعتاد: “ولا يهمك، بس انتي اديني فروع اللوتس داهية و هاتيلي كباية فيها مياه و قصرية زرعة حية و شمعة مطفية. وانا هعمل لها فستان بس على شرط ماتفتحيش الباب عليا!”

لغاية ما جه يوم يطمن عليها و يسألها لو محتاجة حاجة فا قالت له: “كتر خيرك.. انا و اهلي كلهم باقينا عايشين دلوقتي في احسن حال.”

لكنه من كتر ما كان بيبحبها مكانش عايز يمشي من غير ما يهاديها بحاجة فا قال لها: “انا هعملك فستان ليكي انتي عشان تلبسيه بدل اللي بعتيه.”

و في الليلة دي دخل هو عشان يعمل لها الفستان و قفل على نفسه و اتحول لهيئة قرد البابون زي كل مرة و مسك خيوط اللوتس و رفعها للقمر و قعد يشتغل..

الست كانت فرحانة بكل الخير اللي بقا عندها بس الفضول كان هياكلها و هاتموت و تعرف الطير ده ازاي بيعمل الفساتين البديعة دي كلها…

فا ماعرفتش تمسك نفسها و بصت على الطير من خرم مفتاح الباب!

لكنها لما بصت شافت منظر مخيف لكائن كبير بشعر كتير.. فا اتخضت افتكرته غول و قلبها قعد يدق و فجأة مفعول السحر بتاعه بِطِل.. و اتحول القرد الكبير لهيئة إنسان بسيط الشكل و بكل حزن راح فتح باب الأوضه و قال لها:”عشان انتي شوفتيني وانا في حالتي السحرية فانا خلاص مش هعرف اساعدك تاني.. لانك عرفتي سري اللي مافيش انس كان ينفع يعرفه الا و بطل مفعوله.. وانا من الليلة بقيت إنسان بسيط و مباقتش ساحر و مباقاليش لزمة عندك..”

و سابها في حزن شديد و مشي..

و هي من الخضة ما عرفتش تعمل ايه ولا تقول ايه.. 

لكن مع الأيام ابتدى تحوت يوحشها و ابتدت تفكر انه قد ايه كان طيب و بيسأل عليها في الوقت اللي محدش كان فاضيلها فيه.. و بيجي يتطمن عليها.. و عدى اسبوع سبع ايام بلياليهم و هو مابيجيلهاش و من كتر حزنها على فراق الطير اللي هي كمان حبته بقت كل يوم تقطع حتة من فستانها و تحرقها… و يطير الدخان المسحور من خيوط الفضة و الدهب.. و يوصل لتحوت.. لغاية ما الفستان كله اتحرق.. و قعدت تعيط..

لكنها مكانتش عارفة ان في نفس الوقت الراجل اللي بقا بسيط جدا ده كان بيشم ريحه الخيوط المحروقه و مع الأيام حس بحبها و عرف انها كده هاتحبه زي ما هو من غير سحره.. فا رجع لها و خبط على بابها..

و فتحت له و اعترفوا لبعض بحبهم و اتجوزوا الاتنين و كانوا مبسوطين، هي تجيب اللوتس و هو يعمل  بأزهاره الفواحة عطور و بخيوطه البسيطة لكن جميلة قماش و فساتين. و بقوا مع بعض متونسين و حكالها تحوت على كل اسرار العالم القديم و دونوها مع بعض على قماش اللوتس بأمل ان في يوم الناس تبتدي تفتكر من جديد سحر الحياة..

و عاشوا في تبات و نبات و خلفوا صبيان و بنات اساميهم حورس و جب و ايزيس و معات! (*)

____

 

(1) زهرة اللوتس زهرة عطرة تتفتح لمدة 5 أيام فقط من الفجر حتى الغسق ثم تغلق اوراقها و تركد في المياه حتى اليوم التالي فا تطفوا من جديد على سطح المياه و تزدهر. كان المصري القديم يقدسها فهي كانترمز  لإزدهار الوعي و تجدد الحياة و بداية الخلق و ذلك لتجسيدها لميلاد الشمس “رع” الذي تصفه الأسطورة المصرية القديمة بأنه اللوتس الكبرى التي تفتحت بجمال و رشاقة انسيابية من بحيرة الحياة الأولى “نون” لينتصر الجمال على قبح الفوضى. فا بالتالي كانت قديما من عناصر الزخرفة المهمة على جدران المعابد و استخدمت في تصنيع العطور وأدوات التجميل والتزين. كما كان استنشاق اللوتس نوع من انواع التأمل عند المصريين القدماء وتقريبها للأنف يعني “اسـتنشاق رحيق الأبدية” كما هو مدون في نصوص بعض المقابر، حيث أثبتت الأبحاث التي أجريت على زهرة اللوتس المصرية الزرقاء أن لها تأثيرا على مخ الإنسان يؤدي إلى حالة من الاسترخاء العقلي و الوعي العميق بتلك اللحظة الفارقة والفاصلة بين النوم واليقظة و الوصول إلى ما وراء الطبيعة بعلومها المختلفة. لكن للأسف لم تعد زهرة اللوتس منتشرة في مصر الأن كما كان سابقا الا في اماكن نادرة تزرع على ايدي أشخاض قليلون في محاولة لإبقائها مثل استاذة الطب النفسي  “مرفت عبد ناصر” مؤلفة كتاب “حكاية زهرة تحتضن الوجود” و كتاب “الطريق لهرموبوليس الجديدة” و الباحثة في علم الأثريات و العلوم المصرية القديمة و المؤسسة ل”هرموبوليس الجديدة” في المنيا بجوار منطقة الأشمونيين حيث كانت مركز العلم و الحياة  يمجد فيها الاله تحوت.

 

* هل تعلمي/هل تعلم: يتم بالفعل حاليا صناعة القماش و الثياب من سيقان زهور اللوتس في كامبوديا و هي تعتبر من اغلى المنسوجات في العالم.

https://youtu.be/YYFLvfABpGo

 

(2)  “أبو منجل المقدس” أو “أيبس” رمز المعرفة والعلم عند قدماء المصريين، وأطلقوا عليه اسم جحوتي او تحوت رسول الآلهة للبشر، تم تحنيط الملايين منه في سراديب تحت الأرض في تونا الجبل، المنيا واكتشفها عالم الآثار المصرى سامى جبر.

وكانوا المصريون القدماء في ذلك الوقت يتبعون ” أبو منجل”، فحين كان يضرب بمنقارة على الأرض كان يخيل لهم إنه يكتب شيئا، وحينما كان يشرب من منطقة معينة كان يعتقدون أن تلك المنطقة تحمل في جوفها مياه عزبة حتى قاموا بزرع حديقة كبيرة تحتوى على العديد من أشجار “الدوم”، التي كان يأكل منها أبو منجل، ولأهميته أصبح رمزا لجامعة القاهرة، كما أن قرية “الأشمونين” بالمنيا مركزًا رئيسيا لعبادته. ينتشر ابو منجل الأن في جنوب الصحراء وجنوب شرق العراق، كما يتواجد في فرنسا وإيطاليا وأسبانيا والولايات المتحدة الأمريكية، ورغم إنه كان مقدس لدى المصريين إلا إنه أختفي تماما من وادي النيل.

يتسم طير ابو منجل برأس ورقبة صلعاء” و يعتبر لون ريشه في الغالب أبيض اللون وريش الذيل والوجه أسود اللون كما أن سيقانه سوداء اللون طويلة ومنقاره أيضا. عادتا ما يطلق علىه “الطائر الناسك” بسبب حبه للمناطق المنعزلة وهدوءه الطاغي، فهو لا يصدر صوتا إلا فيما ندر، وعندما يصدر صوتاً يصنع ضجيجا عاليا.

يتغذى طائر “أبو منجل” على الحشرات واللافقاريات والأسماك والضفادع والثدييات الصغيرة والزواحف والطيور الصغيرة.. وعادة ما يفضل الحياة في الأراضي الرطبة والمستنقعات الضحلة سواء الداخلية أو على الساحل، للحصول على ديدان الأرض.

https://egyptiangeographic.com/ar/news/show/183

https://www.vetogate.com/3322742/أيبس-طائر-فرعوني-في-حضن-جبال-المنيا

 

(3) جبل الطير يقع في المنيا بصعيد مصر ويزوره الكثير من الطيور في اثناء رحلات الهجرة ولذلك سماه المؤرخ المقريزي (من العصر المملوكي) بهذا الاسم . 

و يقول بشوي مكرم فنان من المنيا:

“كانوا زمان في ناحية سملوط كده في جبل كبير جدا كان دايما الطير يجي ناحيتة عشان يسن المنقار بتاعه فكان دايما بيحصل حادثة غريبة جدا ان المنقار يشبك جوه الجبل و الطير مايعرفش يطلع مالجبل و يموت. الجبل ده بالذات كان في كالسيوم و املاح كتير فا كان حلو للطير بس اوقات الكالسيوم ده بيبا ناشف فا كان على حسب المياه و الرطوبة و الجو.. فا فالشتا المنقار بيلزق من الرطوبة.. العدرا جت في الجبل ده و قعدت 3 شهور.. الجبل الطير بيحصل فيه مولد العدرا كل سنة و هو من معالم المنيا المهمة.”

(4) كان يمَثّل الاله تحوت في هيئة طائر ابو منجل و احيان اخرى في هيئة قرد البابون و كان يعتبر راعي الكتابة و العلوم  واله المعرفة و الحكمة و كذلك الموتى و فنون السحر.. و كان معبده الرئيسي في منطقة الاشمونيين بالمنيا. 

الشخصيات:
  • * بياعة اللوتس
  • * الطير تحوت
الزمان و المكان:

المنيا – جبل الطير زمان

دلالت تاريخية: لا يوجد (لكن يوجد اله مصري قديم)

 

الدروس المستفادة:

اللي بيعمل خير بيلاقيه..؟

التعليقات
المزيد