لعله خير

 

 بتاريخ 28 يناير 2020

كان في واحد ايام زمان اسمه “هدهد النجار” كان معاه ابنه “زعانف” فالقصير و كان معاهم الحمار بتاعهم عليه الامتعة بتاعتهم. كانوا شغالين في بلد و راجعين في بلد تانية. البلد دي بتبعد ستة كيلو في القصير اسمها “الحمراوين” فا و هما ماشيين في رحلتهم، اللي بتاخد اربع ايام على بال ما يوصلوا بلدهم، في الطريق را الحمار وقع و مرض (مرض فا بقا بطيء و مكانش قادر يشيل حاجة)، راح الواد قال: “هانعمل ايه يابويا كده؟! بجا ينفع كده..!” قال له: “يا ولدي قضاء الله خير..!”

و حلوا الامتعة بتاعتهم من عالحمار و لموا حاجتهم و مشيوا على رجليهم (بالراحة مع الحمار) و جم و هما ماشيين كده حوالي اتنين كيلو راح الولد دخلت في رجله شوكة. الشوكة دي كانت كبيرة وقعت الواد و كان لازم يباتوا فالمكان عشان الشوكة دي تلم.. الولد قال لأبوه: “يعني جول لي يا بويا احنا ليه بيحصل لنا كده؟!”، ابوه قال له: “يابني قضاء الله خير..!” قال له: “انت كل ما نجولك تجول قضاء الله خير؟! هو ده خير؟ ده شر اللي احنا فيه!” راح الراجل ايه سكت ماتكلمش. المهم، صحيوا الصبح خدوا امتعتهم و مشوا.. و هما مشيين بعد مثلا كيلو و نص كده لقوا سرب نحل.. اشتغل عليهم تكتكتك فا اتورموا و اتوجعوا ما قدروش يمشوا.. فا قاله:”قضاء الله خير!” لولده.. قال له: “والله يابويا ده اشر حاجة دي! مافيش اشر من كده!”. و قعدوا طلعوا حتة لامونة كده و اشتغلوا و قعدوا يلموا في جروحهم. و بعد ما تعافوا شوية ابتدوا ايه يكملوا و وصلوا للمدينة بتاعتهم. دخلوا المدينة مالقيوش حد! قالوا: “امال الناس اللي هنا فين؟! راح جاهم خبر قال لهم: “انتو كنتوا فين من يوم؟!”. و عرفوا ان جت ذئات من الجبل مفترسة التهمت كل اللي كانوا فالقرية دي..! فا راح الواد بص على ابوه و ضحك.. راح الراجل قال لولده: “مش قلت لك يابني قضاء الله خير! اهه قضى اخف من قضى!”. 

الشخصيات  هدهد النجار و ابنه و الحمار و النحل و الذئاب و اهل القرية..
المكان و الزمان

: زمان في القصير، الحمراويين

دلالات تاريخية: لا يوجد

 

الحكاية بعد التعديلات:

كان في واحد ايام زمان اسمه “هدهد النجار” كان معاه ابنه “زعانف” فالقصير و كان معاهم الحمار بتاعهم عليه كل حاجتهم. كانوا عايشين في بلد و رايحين يشتغلوا في بلد تانية. البلد دي بتبعد ستة كيلو في القصير، اسمها “الحمراوين” فا و هما ماشيين في رحلتهم، اللي بتاخد اربع ايام على بال ما يوصلوا البلد هناك، في طريقهم را الحمار مرض فا بقا بطيء و مكانش قادر يشيل الحاجة، راح الواد قال: “هانعمل ايه يابويا كده؟! بجا ينفع كده..!” قال له: “يا ولدي لعله خير..!” (1)

و حلوا حاجتهم من عالحمار و لموها و مشيوا على رجليهم و الحمار بقا ماشي وراهم بالراحة) و جم و هما ماشيين كده حوالي اتنين كيلو راح الولد دخلت في رجله شوكة. الشوكة دي كانت كبيرة وقعّت الواد و كان لازم يباتوا فالمكان عشان الشوكة دي تلم.. الولد قال لأبوه: “يعني جول لي يا بويا احنا ليه بيحصل لنا كده؟!”، ابوه قال له: “يابني لعله خير..!” قال له: “انت كل ما نجولك تجول لعله خير؟! هو ده خيرده؟” راح الراجل ايه سكت ماتكلمش. المهم، صحيوا الصبح خدوا امتعتهم و مشوا.. و هما مشيين جت نحلة عماله تخبط في وش الولد. ابوه قال له: “سيبها و امشي اكيد لها بيت هنا عايزة تحميه..!” 

بس الولد ماسمعش الكلام و قعد يهش و يضرب فالنحلة فا النحلة قرصته و النحل التاني شم الخطر فا اتلم عليهم سرب من النحل و تك تك تك لغاية ما جريوا بسرعة و بعدوا عن بيت النحل ده… (2) و اول ما بقوا في أمان “هدهد النجار” قعد ينضف نفسه و ابنه من ابر النحل و لما اتأكدوا انهم شالوا كل البر طلعوا حتة لامونة و بالصدفة كان فيه صبارة فالارض جمبهم فا راح “هدهد” جاب منها حتة و غسلوا نفسهم بالمياه و الصابون و فتحوا الصبارة (3) و قسموها نصين و دهنوا اوجاعهم بيها.. و بعد شوية و هما قاعدين يداوا في جروحهم قال الراجل لإبنه: “لعلة خير..”

الواد قال له: “والله يابويا ده شر ده! ده مافيش اشر من كده!”. 

و بعد ما تعافوا شوية ابتدوا ايه يكملوا و وصلوا للمدينة اللي فيها شغلهم. دخلوا المدينة مالقيوش حد! قالوا: “امال الناس اللي هنا فين؟! راح جاهم خبر قال لهم: “انتو كنتوا فين من يوم؟! ده في ديابه مفترسة و اكلت كل اهل القرية!”. فا راح الواد بص على ابوه و ضحك.. راح هدهد النجار قال لولده: “مش قلت لك يابني! اهه قضى اخف من قضى و كل ده طلع خير..!”. 

الشخصيات  هدهد النجار و ابنه و الحمار و النحل و الذئاب و اهل القرية..
المكان و الزمان

: زمان في القصير، الحمراويين

دلالات تاريخية: لا يوجد

 

الدروس المستفادة:

عدم القرب من خلية النحل و عدم ازعاج النحل او ضربة.. في حالة لدغة النحل، يجب تنضيف الجلد من ابرة النحل بالاظافر و غسل مكان اللدغة و استعمال الليمون او الصبار.. او عمل بحث سريع على شبكة الانترنت و التعرف على طرق اخرى متاحة…

 

(1) “لعله خير” معناها “يمكن الموضوع ده فيه خير”

(2) نحل العسل من الكائنات المسالمة إلا في حالة الإعتداء عليها او في حالة الدفاع عن بيتها (خلية النحل). 

هل تعلم ان الكثير من الناس حول العالم تربي النحل؟ فالنحل هو كائن مهم جدا جدا جدا للإنسان و البشرية و النظام الإكولوجي بأكمله، لإنه يلقح الزهور و بدونه لن تستطيع 80% من النباتات و الأشجار المنتجة ان تثمر و قد يسبب ذلك في مجاعات!

(3) صبارة الالوفيرا aloe vera

التعليقات
المزيد