ولدتها

 

 

 بتاريخ: 29 يناير 2020

كان في قاضي زمان كان متجوز من واحدة فقيرة و مخلف منيها ولد و محصلش نصيب و مقعدوش مع بعض و راح القاضي سافر بلد تاني و اتجوز و خلف تمن عيال من الست التانية و يمر زمن و يلف زمن وبعد عشرين سنة، الواد التاني اللي بقا شب بيسأل امه: “انا ابويا عايش ولا مش عايش؟”

قالت له: ” ابوك عايش في البلد الفلانية و هو قاضي كبير. روح اسأل عليه.”

طبعا الفترة دي كان الأب القاضي راجل كبير و عايز يلاقي حد مناسب من عياله التمانية يمسكه منصب القاضي مكانه عشان يمسك الحكم بس مالاقاش  مواصفات الذكاء في حد من عياله انه يمسك الحكم. فا راح الواد التاني مسافر راح يسأل عليه. راح المجلس و في وسط المجلس في ناس كتير جاعدة. قال: “السلامو عليكم.”، قاله: “و عليكم السلام.” 

قاله: “أسألك يا قاضي تُها عن إمراة تزوجتُها هي أمي وانا ولدتُها.”

فا سكت القاضي. الناس اللي حواليه كلها مش عارفة ايه اللي بيقوله الشب ده.

قالوا: “ازاي هي امك و انت ولدتها؟!”

قال القاضي: “هو يستاهل الحكم!”

ولاده التمانية اللي كانوا هايخسروا بعض بسبب خناقاتهم عالحكم قالوا: “ازاي يستاهل الحكم؟!”

قالهم: “ده اخوكم!”

قالو له:”ازاي اخونا؟!”

قال لهم: “اسمعوا السؤال تاني: 

فا سأل الشب تاني: “أسألك يا قاضي تُها عن امرأة تزوجتها هي امي و انا ولدتُها.”

سأل القاضي ولاده التمانية: ” وانا اسمي ايه؟”

قالوا له: “اسمك تُها!”

قال لهم حكايته: “انا كنت متجوز واحدة ست طيبة بس محصلش نصيب و ده ابني ولدي “ولد تُها” و هو اكبركم و يستاهل يمسك الحكم!”

الشخصيات:
  • القاضي
  • الأم
  • ولدها
  • الاولاد التمانية
الزمان و المكان: زمان في بلد اسمها تٌها
دلالات تاريخية:  لا يوجد

 

 

التعليقات
المزيد

Eman Gabr

2021-04-19 14:07:02

جميلة❤️